best column article in a while -Thamir Shakir

لن تنتصر في كل معارك الحياة. فأعرف ذلك جيداً .. وأبتسم!!؟

نصيحة يُقدمها لك ورين بوفيت من خلال أسطر كتابه ، ” أسرار الإدارة”، وليت النصيحة أتت على لسان معتوه لعذرناه وقلنا مهزومٌ يهذي، أو مسطول لم يُبالِ ذات يوم ولم يكترث بتحديات الدرب وحمّى المناصب وحلاوة الجاه، لكنها نصيحة يُرددها بإصرار قائد إداري محنّك فذ، صال وجال في عالم البزنس منذ منتصف القرن الماضي!!؟

نصيحة ذهبية في عصر الهزائم المتلاحقة التي نعيشها وتؤلمنا وتربكنا، نصيحة بمثابة إنذار لمن يظن أن الدنيا تنتهي حين نسقط في الطريق فجأة، أو حين تضيق بنا السُبل دون سابق إنذار، أو ربما هي لحظة رحيل الغيم وعطش الأرض وتوالي سنوات القحط وموت الأمل في أفئدتنا جوعاً وظمئاً!!؟

ورين بوفيت المستثمر الداهية في عالم الأسهم وأحد أعظم المستثمرين في تاريخ الاقتصاد الأمريكي، والذي بلغت ثروته 44 بليون دولار في عام 2006م، والذي يُصنّف في قائمة أثرياء العالم، على حسب مجلة فوريس الاقتصادية الأمريكية، يقول لك صارخاً .. يجب أن تُعلن هزيمتك مقراً بفوز خصمك، فبعض الجولات يجب أن تخسرها عمداً، حتى تنتصر في الجولة الأخيرة وهذا هو الذكاء بل هو سر من أسرار النجاح!!؟

ورين بوفيت الذي يعيش في بيت يمتلكه منذ ثلاثين عاماً، ويقود سيارة ” لينكن- تاون كار” لم يعد أحد يتذكر موديلها، والتي لا يرضى أن يعمل عليها سائق آسيوي في بلادنا الغنية، يُعلمّنا كيف أن الصبر يولد الإنجاز ، وأن العمل في صمت دون الاكتراث بالمثبطات هو السر الحقيقي لبلوغ الأحلام، وأن هناك معارك يجب أن ننسحب منها بإعلان خصومنا أبطالاً لجولات فرعية لن تُسقطنا من حلبة الحياة ولن تعني نهايتنا!!؟

هي نظرية إدارية باهظة الثمن من عقلٍ جبّار في دنيا المال يعرف معنى صناعة الأعمال بعد أن قاد شركته Berkshire Hathaway لتحقيق أرباحاً فلكية منذ بداية الستينات الميلادية.. نصيحة واقعية من مجرّب!؟

اليوم خطّط لهزائمك بحنكة، فالهدف الأسمى يكمن في رحلة الصعود من القاع نحو القمة!! أبكِ فقط حين تتوقف العربة على حافة الجبل وتبدأ في التدحرج للأسفل، ساعتها أصرخ وولول وأعزم الأصحاب وأهل الحي على مأدبة المساء وسمّها إن شئت حفل اعتزال الحياة!!؟

من منّا يا ترى لم يُقابل حسوداً لئيماً مد قدميه ويديه لينال من خطاه، ومن منّا لم تهب الرياح عليه لتُبعثر أوراقه وتقلب الطاولة رأساً على عقب، ومن منّا لم يفر من سماءه القمر ذات مساء ليتوه بعدها في الظلام ويرتعد خشية التيه وضياع الوطن.. الذي يصنع فرقاً هو أن نُدرك جيداً أن حصيلة ما تعلمنه من تلك العثرات وسنين القحط العديدة كان المحفز لغدٍ أجمل

هذه ورقة وهذا قلم، فإن أردت أن تكتشف قدرتك على خوض معركة النجاح فلتخط اعترافاً وترسله مع ساعي البريد لكل من نال منك في الماضي

“مدينٌ أنا اليوم لكل من هزموني يوماً، وأنت يا سيدي واحدٌ منهم، فلولا مرارة الانكسار ما تولّدت طاقة الرغبة الجميلة في الحياة بداخلي.. لولا الأحزان ما بقيت الأحلام وكبرت على ضفاف القلب.. لولا الهموم ما أشرقت ابتسامتي على وجنتي وما أدركت معنى الأمل. لولا الداء ما كان الدواء.. ولولا الكفر ما كان الإيمان.. فشكراً بل ألف شكر”!؟

كن مهزوماً بشرط أن تُعانق عينيك قمة الهرم، فالهزيمة تُعلّم ما لا يجرؤ أن يُلقننا إياه ألف انتصار!؟

دمتم ودام الوطن بألف خير

About 0new0vision0

Twilight mentality with Proactive Vision. View all posts by 0new0vision0

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: